الصفحة الرئيسية2024-04-04T10:35:15+03:00

الرؤية والأهداف

تهدف خدمة آنية على إحداث نضج وجداني وروحي عميق في النساء الصغيرات القياديات الخادمات من خلال التشكيل الروحي والقيادي.

آراء من متابعات آنية

كانت الورشة جدا مفيدة وأكثر من رائعة بالنسبة لي. ساعدتني أن أفهم نفسي أكثر، نلت الوعي بإعطاء أهمية لمشاعري التي اشعر بها ووقتا لنفسي حتى اعتني بها.
كساندرا المصو
من خلال الدورة أصبحت أؤمن أكثر بنفسي وقد امدتني بالأدوات حتى استمر بالاجتهاد والمثابرة نحو صحتي بالأبعاد النفسية والروحية والجسدية. واليوم دوري هو الاستمرار بالاعتناء لهذه الجوانب الثلاثة.  أدركت أهمية التعبير العميق والواعي لأفكارنا ومشاعرنا وضرورة قبول أنفسنا مع كل نقاط قوتها وضعفها..
سيلينا لولص
لقد كانت الدورة مكان لأتواصل مع الطفلة التي في داخلي. تعلمت كم نحن بحاجة أن نركز على بعض الأمور في داخلنا يتم تجاهلها يومياً. لكي أواصل حياتي بشكل صحي فأنا أحتاج أن بشكل جيد مع أعماقي. فكان من أجمل أوقات الي اختبرتها، وأتمنى أن تتكرر
رنين قمصية
كانت هذه الورشة من التجارب التي جعلتني أرى الحياة بطريقة مختلفة عما رأيتها، فعرفت أن أفهم ذاتي وكيف بإمكاني أن أغير من نفسي، وتعلمت أن أعطي نفسي وجسدي وفكري أيضاً راحة. اليوم أفهم كيف أكون أشعر وأمنح شعوري مكانا وكيف يعم ذهني وأفكر، وأدركت الفرق بين الفكر والإحساس وكيف بإمكاني تغيير الأفكار لأنهج أسلوب حياتي أكثر صحي.
جيسيل ابراهيم

اقرئي

الجديد من آنية بيده

التشكيل الروحي للقيادة

امرأة استباقية (proactive)... مصطلح جديد غير مستخدم في مجتمعنا أو حتى في لغتنا! وقد يعود ذلك إلى طريقة تجاوبنا مع الظروف والحياة بشكل عام، والتي تنهج غالباً بمنهجية فكرية لاواعية اعتمدنا فيها على ردود الفعل التي اكتسبناها دون إدراك أو تمحيص منّا، فوجّهتنا بعض الأقاويل الشائعة مثل أقوالنا: "عايشين عالبركة" "هينا زي الناس شو بدو يصير علينا" "هالدنيا ماشية". وبعدها تراودنا تساؤلات حول هذا الكمّ من عدم الرضا والإشباع الذي نحيا به يومياً والتعاسة التي ترافقنا، وهذا نهج وضعية التشغيل التفاعلية (reactive). 

التعامل مع الخزي والعار

امرأة استباقية (proactive)... مصطلح جديد غير مستخدم في مجتمعنا أو حتى في لغتنا! وقد يعود ذلك إلى طريقة تجاوبنا مع الظروف والحياة بشكل عام، والتي تنهج غالباً بمنهجية فكرية لاواعية اعتمدنا فيها على ردود الفعل التي اكتسبناها دون إدراك أو تمحيص منّا، فوجّهتنا بعض الأقاويل الشائعة مثل أقوالنا: "عايشين عالبركة" "هينا زي الناس شو بدو يصير علينا" "هالدنيا ماشية". وبعدها تراودنا تساؤلات حول هذا الكمّ من عدم الرضا والإشباع الذي نحيا به يومياً والتعاسة التي ترافقنا، وهذا نهج وضعية التشغيل التفاعلية (reactive). 

قرارات في وسط الضيقات تصنع تاريخ وتغير مسارات

امرأة استباقية (proactive)... مصطلح جديد غير مستخدم في مجتمعنا أو حتى في لغتنا! وقد يعود ذلك إلى طريقة تجاوبنا مع الظروف والحياة بشكل عام، والتي تنهج غالباً بمنهجية فكرية لاواعية اعتمدنا فيها على ردود الفعل التي اكتسبناها دون إدراك أو تمحيص منّا، فوجّهتنا بعض الأقاويل الشائعة مثل أقوالنا: "عايشين عالبركة" "هينا زي الناس شو بدو يصير علينا" "هالدنيا ماشية". وبعدها تراودنا تساؤلات حول هذا الكمّ من عدم الرضا والإشباع الذي نحيا به يومياً والتعاسة التي ترافقنا، وهذا نهج وضعية التشغيل التفاعلية (reactive). 

أعيش الحرية بكسر النمطية

امرأة استباقية (proactive)... مصطلح جديد غير مستخدم في مجتمعنا أو حتى في لغتنا! وقد يعود ذلك إلى طريقة تجاوبنا مع الظروف والحياة بشكل عام، والتي تنهج غالباً بمنهجية فكرية لاواعية اعتمدنا فيها على ردود الفعل التي اكتسبناها دون إدراك أو تمحيص منّا، فوجّهتنا بعض الأقاويل الشائعة مثل أقوالنا: "عايشين عالبركة" "هينا زي الناس شو بدو يصير علينا" "هالدنيا ماشية". وبعدها تراودنا تساؤلات حول هذا الكمّ من عدم الرضا والإشباع الذي نحيا به يومياً والتعاسة التي ترافقنا، وهذا نهج وضعية التشغيل التفاعلية (reactive). 

عمرها ما كانت المشاعر غلط

امرأة استباقية (proactive)... مصطلح جديد غير مستخدم في مجتمعنا أو حتى في لغتنا! وقد يعود ذلك إلى طريقة تجاوبنا مع الظروف والحياة بشكل عام، والتي تنهج غالباً بمنهجية فكرية لاواعية اعتمدنا فيها على ردود الفعل التي اكتسبناها دون إدراك أو تمحيص منّا، فوجّهتنا بعض الأقاويل الشائعة مثل أقوالنا: "عايشين عالبركة" "هينا زي الناس شو بدو يصير علينا" "هالدنيا ماشية". وبعدها تراودنا تساؤلات حول هذا الكمّ من عدم الرضا والإشباع الذي نحيا به يومياً والتعاسة التي ترافقنا، وهذا نهج وضعية التشغيل التفاعلية (reactive). 

صلاه وتسبيح من أجل البلاد ليعم السلام في ذكرى الميلاد

امرأة استباقية (proactive)... مصطلح جديد غير مستخدم في مجتمعنا أو حتى في لغتنا! وقد يعود ذلك إلى طريقة تجاوبنا مع الظروف والحياة بشكل عام، والتي تنهج غالباً بمنهجية فكرية لاواعية اعتمدنا فيها على ردود الفعل التي اكتسبناها دون إدراك أو تمحيص منّا، فوجّهتنا بعض الأقاويل الشائعة مثل أقوالنا: "عايشين عالبركة" "هينا زي الناس شو بدو يصير علينا" "هالدنيا ماشية". وبعدها تراودنا تساؤلات حول هذا الكمّ من عدم الرضا والإشباع الذي نحيا به يومياً والتعاسة التي ترافقنا، وهذا نهج وضعية التشغيل التفاعلية (reactive). 

اذهب إلى الأعلى